اتهامات ل “الصين” بالتجويع المتعمد ضد مسلمي الإيغور

وجهت منظمات حقوقية وناشطون اتهامات ل “الصين” بالتجويع المتعمد ضد مسلمي الإيغور.

وقال ناشطون حقوقيون إن السلطات الصينية متهمة بقتل بعض من مسلمي الأيغور خلال الأيام الماضية.

وتأتي هذه الاتهامات عقب قرار للصين بمنع مسلمي الإيغور من الخروج من منازلهم دون تزويدهم بالطعام والدواء.

ووفقا لسكان مدينة غولجا التي يقطنها مسلمي الإيغور، فإن السلطات أصدرت قرار الإغلاق بذريعة محاربة كورونا.

الصين متهمة بتجويع مسلمي الإيغور

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو توثق وفاة مسلمين إيغور.

وتداول مغردون مقاطع فيديو وتسجيلات صوتية لمسلمين إيغور قالوا إنها يواجهون الموت بسبب قلة الطعام.

ولاقت القضية تفاعلا كبيرا عبر وسوم “#الصين_تبيد_مسلمي_الاويغور” و”#StarvationGenocide” و”#UyghurGenocide.

ومنذ 40 يومًا، تفرض السلطات الصينية الإقامة الجبرية على أقليات الإيغور في مدينة غولجا.

وأشار سكان المدينة إلى منعهم من الوصول للخدمات الصحية أيضًا.

وعبر الوسوم المستخدمة للتفاعل مع القضية، انتشرت مقاطع فيديو وصور لأطفال ماتوا جوعًا في منازلهم.

ووفقًا لسكان المدينة، فقد تحولت منازلهم إلى معسكرات تعذيب جديدة.

ونفذ سكان من أقلية الإيغور في مدينة تولغا في تركستان الشرقية احتجاجات طالبوا فيها بمحاسبة الصين على جرائمها.

وتفاعل ناشطون حقوقيون مع القضية طوال الأسبوع الماضي.

انتقادات حقوقية للصين

وفي السياق، نشرت رئيسة مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة مطلع سبتمبر تقريرًا عن الوضع في إقليم شينجيانغ الصيني.

ويتحدث التقرير عن انتهاكات لحقوق الإنسان واتهامات بالتعذيب والعنف الجنسي ارتكبتها الصين ضد أقلية الإيغور.

وكشف التقرير عن أدلة جديرة بالثقة على ارتكاب أعمال تعذيب وعنف جنسي وجرائم محتملة ضد الإنسانية، ضد الإيغور.

وتسبب التقرير بإثارة غضب السلطات الصينية ووصفته الصين بالتقرير المليء بالأكاذيب.

وتحدث الدكتور عبد الوارث عبد الخالق مدير وكالة أنباء تركستان الشرقية حول التقرير لقناة الجزيرة.

وقال إن تقرير الأمم المتحدة لخص الانتهاكات في 4 محاور فقط.

وبحسب عبد الخالق، تضم المحاور المعسكرات وادعاء محاربة الإرهاب والحرية الدينية وتشتيت العائلات.

بينما أكد أن هناك محاور أخرى كثيرة لم تذكرها الأمم المتحدة.

وأصدرت منصة هيوميديا الإعلامية التابعة للمرصد الأورومتوسطي فيديو يوثق معاناة الإيغور.

وعرضت المنصة مقاطع فيديو لمجموعة من الإيغور وهم يتضورون جوعا بسبب منع الطعام عنهم.

كما سلط مقطع الفيديو الضوء على تقرير الأمم المتحدة الخاص بانتهاكات الصين ضد الإيغور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.