الأورومتوسطي يخاطب المبعوث الأممي لإنقاذ الصحافي توفيق المنصوري في اليمن

خاطب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن لإنقاذ الصحافي توفيق المنصوري.

وأرسل الأورومتوسطي خطابا عاجلا إلى المبعوث الأممي إلى اليمن”هانس غروندبرغ”، بسبب تدهور صحة توفيق المنصوري.

الأورومتوسطي يطالب بإنقاذ حياة توفيق المنصوري

وتحتجز جماعة الحوثي تعسفيا الصحافي اليمني المحكوم بالإعدام توفيق المنصوري منذ نحو 7 سنوات.

وفي الخطاب، ذكر الأورومتوسطي أن الصحافي المنصوري عانى بعد احتجازه من متاعب صحية متعددة، لكنّها ازدادت بشكل خطير خلال الفترة الماضية.

وقال الأورومتوسطي إن المتاعب الصحية أصبحت تشكل تهديدًا حقيقيًا لحياة توفيق المنصوري.

وأشار الأورومتوسطي إلى انعدام الرعاية الطبية، وظروف السجن القاسية التي يتشاركها المنصوري مع 3 من زملائه الصحافيين.

وحكمت محكمة تابعة لجماعة الحوثي على الصحافيين الأربعة بالإعدام أيضًا على خلفية تهم تبدو ملفّقة.

كما شهدت محاكمة الصحافيين الأربعة كثير من التجاوزات القانونية.

 

المعبوث الأممي إلى اليمن مطالب التدخل الفوري

وطالب الأورومتوسطي المبعوث الأممي إلى اليمن للتدخل العاجل لدى جماعة الحوثي من أجل توفير الرعاية الطبية للمنصوري.

كما وطالب الأورومتوسطي بنقله إلى مستشفى متخصص، ورفع جميع القيود التي تحول دون خضوعه لكافة الإجراءات الطبية.

ولفت الأورومتوسطي إلى ضرورة تنفيذ أي خطوات التي من الممكن أن تسهم في إنقاذ حياته، بما في ذلك بحث إمكانية الإفراج عنه لأسباب طبية.

كما وحثّ الأورومتوسطي على ضرورة إثارة قضية الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري التي تمارسها جماعة الحوثي.

وطالب بإثارة قضية الأحكام القاسية التي تصدرها بحق معارضيها والتي وصلت في بعض الحالات إلى الإعدام.

ونوه الأورومتوسطي إلى ضرورة الإفراج عن الصحافي “المنصوري” ورفاقه الثلاثة الذين يجب أن يتمتعوا بحريّتهم بدلًا من الحكم عليهم تعسفيًا بالموت.

وأصدرت محكمة تديرها جماعة الحوثي حكمًا بالإعدام على الصحافيين “توفیق المنصوري” في أبريل 2020.

كما أصدرت ذات الحكم بحق “أكرم الولیدي” و”عبد الخالق عمران” و”حارث حمید”.

وأصدرت المحكمة المتخصصة التابعة لجماعة الحوثي هذه الأحكام بناء على تهم تبدو ملفقة وغير عادلة.

وضمت تلك التهم التعاون مع التحالف العربي وإرباك أمن الدولة، ونشر الأخبار الكاذبة.

ووفقًا لمنظمات حقوقية، وجهت المحكمة للصحافيين الأربعة التهم بعد إخضاعهم لأنواع مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي.

كما افتقرت المحاكمة إلى لأدنى شروط العدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.