السعودية تحكم على الناشطة سلمى الشهاب بالسجن 34 عامًا

قالت مجموعة مبادرة الحرية الأمريكية إن السعودية أصدرت حكمًا بالسجن 34 عامًا بحق سلمى الشهاب.

وسلمى الشهاب هي حقوقية وأكاديمية سعودية اعتقلتها السلطات في يناير 2021.

السعودية تسجن سلمى الشهاب 34 عامًا

وقال المبادرة إن محكمة إرهاب في السعودية أصدرت يوم الاثنين حكمها بالسجن على الناشطة سلمى الشهاب.

على ناشطة حقوق المرأة والأكاديمية سلمى الشهاب بالسجن 34 عامًا.

كما أصدرت حكما بحقها بالمنع من السفر لمدة 34 عامًا آخر.

وجاءت هذه الأحكام بسبب تغريدات نشرتها الشهاب تطالب فيها بالحقوق الأساسية في البلاد.

ووفقا للمجموعة الحقوقية، فإن هذا الحكم هو أطول عقوبة سجن تصدر بحق مدافعة سعودية عن حقوق المرأة.

وقالت المنظمة إن هذا الحكم يمثل تصعيدًا في حملة محمد بن سلمان على المعارضين.

واحتجزت الشهاب في يناير من عام 2021 أثناء إجازتها في المملكة العربية السعودية.

وكانت الشهاب تخطط للعودة إلى محل إقامتها في المملكة المتحدة.

وكانت الشهاب تقيم في المملكة المتحدة حيث تكمل دراسة الدكتوراه في جامعة المملكة المتحدة في ليدز.

 وتنحدر سلمى من الأقلية الشيعية في السعودية التي تواجه تمييزًا في المملكة العربية السعودية، بحسب المبادرة.

 

حكم قاس بسبب تغريدات تطالب بالإصلاح

وأوضحت المبادرة أن الحكم الصادر بحق سلمى جاء على خلفية كتاباتها على حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب المبادرة، نشطت سلمى الشهاب في مجال حقوق المرأة، وركزت في منشوراتها على قضية لجين الهذلول.

حيث دعت للإفراج عنها ومعتقلي الرأي كافة في المملكة.

وذكرت المبادرة أن الحكم الأولي على سلمى كان 6 سنوات، إلا أن المحكمة رفعته ل 34 عامًا.

وبحسب المنظمة، فإن هذا الحكم هو الأطول بحق ناشطة في مجال حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية.

ودعت المبادرة السلطات السعودية إلى إطلاق سراح سلمى، والسماح لها بالعودة لرعاية الأطفال وإكمال دراستها بالمملكة المتحدة.

كما دعت المجتمع الدولي لتفعيل قضيتها ومواصلة الضغط على المملكة العربية السعودية لإطلاق سراحها.

كما دعت المجتمع الدولي للضغط على السعودية من أجل إصلاح حقيقي في مجال حقوق المرأة.

وأكدت المبادرة أن التغريد تضامنا مع ناشطات حقوق المرأة ليس جريمة ويجب محاسبة السعودية على انتهاكاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.