السلطات في تركيا تلقي القبض على المتهم ب “تفجير إسطنبول”

أعلنت السلطات في تركيا إلقاء القبض على المتهم بتنفيذ تفجير منطقة مزدحمة في إسطنبول.

وقال وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” إن الشرطة اعتقلت شخصا يشتبه في أنه وضع القنبلة في موقع التفجير.

واتهم وزير الداخلية حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء الهجوم.

تركيا..المتهم بتنفيذ تفجير إسطنبول في قبضة العدالة

ووقع مساء أمس الأحد انفجارا كبيرا في منطقة مزدحمة وسط مدينة إسطنبول.

وتسبب التفجير في مقتل ستة أشخاص على الأقل، وإصابة 81 آخرين.

ومنعت قوات الأمن المارة من الدخول إلى الشارع في أعقاب الهجوم.

كما طالبت المواطنين بعدم مغادرة منازلهم المحيطة بالمنطقة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى اللحظة. بينما يتهم وزير الداخلية التركي حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء التفجير.

وتصنف تركيا، ودول الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

ويطالب حزب العمال الكردستاني بتأسيس دولة للأكراد.

وفي كلمة بثها التلفزيون التركي عقب الانفجار، تعب الرئيس التركي رجب أردوغان بالكشف عن منفذي التفجير.

وقال إن الجهة التي نفذت التفجير في ساحة تقسيم التجارية سوف تنال عقابها.

كما وأشار الرئيس التركي إلى إن الأشخاص الذين يحاولون النيل من بلاده “لن يحققوا طموحهم”.

ولفت إلى أن محاولات “الجماعات الإرهابية” سيكون مصيرها الفشل.

وأكد الرئيس التركي على أن الانفجار الذي وقع في مدينة إسطنبول سببه “هجوم دنيء”.

كما وقال إن المعلومات الأولية التي حصلت عليها السلطات التركية تشير إلى اعتداء إرهابي”.

وأشار إلى أن امرأة قد تكون ضالعة في تنفيذ الهجوم الإرهابي دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

تضامن دولي مع تركيا

وعبرت عدة دول حول العالم عن أسفها إزاء الهجوم الذي وقع في قلب إسطنبول.

وتوالت برقيات التعازي إلى الحكومة التركية منذ وقوع التفجير حتى اليوم.

وصرحت الولايات المتحدة أنها “تقف جنبا إلى جنب” مع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، الناتو.

وذكرت الولايات المتحدة أنها تقف مع تركيا “في مواجهة الإرهاب”.

من جهته، نشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تغريدة تضامن باللغة التركية، على حسابه على تويتر.

وذكر الرئيس الفرنسي في تغريدته أن بلاده تشارك تركيا الألم وأنها تقف مع تركيا في مواجهة الإرهاب.

وغرد الرئيس الأوكراني، فولودومير زيلينسكي، بالتركية أيضا معزيا الشعب التركي.

وقال الرئيس الأوكراني في تغريدته أن “ألم الشعب التركي الصديق، هو ألمنا نحن أيضا”.

بالإضافة إلى ذلك، عبرت دول أخرى منها باكيتان، وإيطاليا، واليونان، عن تضامنهم مع تركيا في محنتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *