النيابة العامة المصرية تحيل قاتل نيرة أشرف للتحقيق

أصدرت النيابة العامة المصرية بيانًا قالت فيه إنها أحالت المتهم بقتل الشابة نيرة أشرف إلى التحقيق.

وأضاف البيان أن السلطات المصرية أمرت بحبس المتهم لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق.

جريمة قتل نيرة أشرف تهز مصر والعالم العربي

وتسببت جريمة قتل نيرة أشرف بحالة من الغضب الشديد في مصر والعالم العربي.

وكان المتهم-طالب في جامعة المنصورة-قتل الضحية ذبحًا أمام أبواب الجامعة.

وانتشرت مقاطع فيديو وصور لعملية الذبح المجني عليها عبر منصات التواصل الاجتماعي.

واستنكر آلاف المتابعين لمقاطع الفيديو عدم تدخّل المارة لمنع الجريمة.

وبعد الجريمة، أمر النائب العام المصري بتحقيق عاجل مع قاتل الطالبة نيرة أشرف.

وفي السياق، أوضحت النيابة أنها انتقلت لمعاينة موقع الجريمة، وضبطت تسجيلات كاميرات المراقبة في محيطه.

كما قالت النيابة إنها فحصت آثار دماء المجني عليها في المكان، وندبت قسم الأدلة الجنائية لرفع الآثار المادية فيه لفحصها.

وأكد بيان النيابة تعرض جثمان المجني لإصابات في العنق والصدر ومناطق أخرى بجسدها.

كما استمع فريق النيابة لشهادة اثنين من أفراد الأمن الإداري بالجامعة من شهود الواقعة.

وأكد شهود العيان اعتداء المتهم على المجني عليها بالسكين أمام جامعة المنصورة.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، أمسك المارة بالجاني بعد ارتكابه الحادث وضربوه، مما أصابه بجروح.

 

رفضت الزواج منه فقتلها

ووفقًا للبيان الذي أصدرته النيابة العامة، فقد أكد المتهم ارتكابه للجريمة عن سبق الإصرار والترصد.

وقال الجاني إنه خطط لقتلها لأنها رفضت الزواج منه وحذفته عن منصات التواصل الاجتماعي.

ومثل الجاني أمام فريق النيابة المختص الطريقة التي قتل بها الضحية.

ووفقًا لشهادات عائلة الضحية، فقد تقدمت العائلة بشكوى ضد الجاني منذ نحو 3 أشهر.

وقالت العائلة إن المتهم حاول في مرات سابقة الاعتداء عليها، إلا أن الشرطة جعلته يتعهد بعدم الاقتراب منها عقب تقديم الشكوى.

وأكدت العائلة أن الجاني تقدم لخطبة الضحية عدة مرات، إلا أنها رفضته.

وعقب انتشار الحادثة المروعة، أطلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي وسما باسم الضحية.

وعبر المستخدمون عن غضبهم وحزنهم بعدما تحدثت وسائل إعلام محلية عن دوافع الجريمة.

كما وطالب المستخدمون ونشطاء حقوقيون بتدخل السلطات العاجل لحماية الفتيات والنساء من العنف الذي يتعرضن له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.