تحقيق استقصائي: اليونان تجبر لاجئين على تنفيذ عمليات صد المهاجرين

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن إجبار اليونان للاجئين سوريين ومغاربة على تنفيذ عمليات صد لمهاجرين.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية تحقيقًا استقصائيًا بالتعاون مع 4 صحف عالمية أخرى يوثق شهادات 6 لاجئين.

وقال اللاجئون الذين قدموا شهاداتهم للصحيفة البريطانية إنهم أُجبروا على القيام بعمليات صد عنيفة وغير قانونية ضد المهاجرين تديرها الشرطة اليونانية.

اليونان تجبر لاجئين على تنفيذ عمليات صد المهاجرين

ووفقًا لطالبي اللجوء، فقد جندهم حرس الحدود اليوناني قسرًا بعد استدراجهم هناك من قبل رجل سوري يعيش في حاوية في ساحة مركز للشرطة اليونانية.

ويشير طالبو اللجوء أنه جرى استخدامهم كقائدي قوارب لنقل مهاجرين آخرين إلى تركيا.

وأكد طالبو اللجوء الستة أنهم شاركوا في عمليات صد للمهاجرين على نهر إيفروس تحت الإكراه.

وقالوا إنهم فعلوا ذلك مقابل الحصول على مذكرة من الشرطة تسمح لهم بالبقاء لمدة 25 يومًا في اليونان.

ووصف اثنان من طالبي اللجوء أنفسهم بأنهم “عبيد” لدى قوات حرس الحدود اليونانية.

وأكدوا أن الشرطة اليونانية تهاجم المهاجرين وتسرقهم قبل إعادتهم إلى قوارب مطاطية مكتظة.

ووفقًا لطالبي اللجوء، فقد كانت قوات حرس الحدود اليونانية تأمرهم بنقل المهاجرين عبر النهر العميق السريع إلى الجهة التركية.

لاجئون ملثمون ينفذون عمليات صد عنيفة

ووفقًا لرواية السكان المحليين في القرى الحدودية، فقد أكدوا وجود عدد من طالبي اللجوء عادة ما يكونون ملثمين و”يعملون” لصالح الشرطة.

كما وأكد ضابطان يونانيان كبيران ممارسة استخدام رعايا دول ثالثة كوكلاء في عمليات الإعادة.

وفي روايته، أكد باسل، لاجئ سوري الجنسية، أنه عبر نهر إيفروس إلى اليونان، على أمل طلب اللجوء.

وقال باسل إن الشرطة اليونانية اعتدت عليه بالهراوات واقتادته إلى مركز شرطة تايتشيرو. وأمرتهم الشرطة اليونانية بخلع ملابسهم، ثم وضعتهم في زنازين مكتظة.

وكشف باسل أنه بعد اكتشاف الشرطة أنه يتحدث اللغة الإنكليزية، عرضوا عليه العمل معهم مقابل الحصول على تصريح للبقاء في اليونان.

وذكر أن تصريح البقاء في اليونان كان لمدة شهر واحد فقط.

وقال إنه تحتم عليه البقاء محتجزًا خلال النهار وإطلاق سراحه ليلًا لرد طالبي اللجوء الآخرين.

وأوضح باسل أن الشرطة عرضت عليه القيام ذلك، وفي حال رفضه سيتهم بتهريب البشر ويزج داخل السجن.

كما وأكد أن الشرطة لم تعرض عليه مبلغ مالي مقابل العمل، إلا أنها سمحت له باختيار ما يشاء من ممتلكات المهاجرين.

اليونان..سنة مع وقف التنفيذ لمهاجر أفغاني فقد طفله أثناء محاولة الهجرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.