إمباكت تدين قمع الحريات الأكاديمية في جامعة نيويورك أبوظبي

أعربت منظمة إمباكت عن قلقها إزاء نقص الحماية ضد قمع الحرية الجسدية والأكاديمية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس في جامعة نيويورك أبو ظبي (NYUAD)، مؤكدة أنه يجب على الجامعة أن تفعل المزيد للسماح للطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس بحرية التعبير، دون خوف من الانتقام المؤسسي والدولي.

وأشارت إمباكت إلى ما ورد في صحفي صادر عن الرابطة الأمريكية لأساتذة الجامعات، شارك فيه أعضاء هيئة التدريس والموظفين بجامعة نيويورك من أجل العدالة في فلسطين، من اتهام لجامعة نيويورك أبوظبي بالإشراف على “عام أكاديمي ابه قمع غير مسبوق”، مما يمنع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من التعبير عن التضامن مع فلسطين.

ويتضمن البيان تفاصيل عدد من الشكاوى المقدمة من الطلاب والموظفين ضد الجامعة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بعنوان: ” قيادة جامعة نيويورك تفشل في حماية التعبير والحرية الأكاديمية من القمع الشديد في حرم جامعة نيويورك في أبو ظبي “، يعرض البيان تفاصيل حالات “العقوبات الصارمة” و”القمع السياسي” من قبل الجامعة على طلابها وموظفيها.

ويشمل “تقييد الإجراءات مثل تنظيم الوقفات الاحتجاجية والتدريسية المؤيدة لفلسطين، وتعليق اللافتات، ونشر وسائل التواصل الاجتماعي”.

علاوة على ذلك، بالإضافة إلى القمع الداخلي من الجامعة نفسها، اتُهمت جامعة نيويورك أبوظبي بالفشل في حماية طلابها من سلطات الدولة.

فقد تعرض عدد من أعضاء المجتمع الجامعي “للاحتجاز والترهيب والترحيل” بعد أن قامت سلطات الدولة بمراقبة “ارتباطاتهم الشخصية، وتبادل رسائل البريد الإلكتروني الخاصة، ومنشوراتهم الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي”.

ووفقاً للتقرير، ففي احتفالات التخرج الأخيرة في جامعة نيويورك أبوظبي، في 22 مايو/أيار، وبحضور رئيسة جامعة نيويورك ليندا ميلز، أعرب أحد الطلاب علناً عن تضامنه مع الفلسطينيين. وبعد ذلك، تم احتجازهم لمدة أسبوع، ثم تم ترحيلهم من الإمارات.

ويشير البيان الصحفي إلى أن “الأعضاء الأكثر ضعفاً في مجتمع الجامعة”، وخاصة مواطني الدول غير الغربية، قد تم استهدافهم بهذه الإجراءات القمعية.

وقد تجسد هذا القمع في عدد من الإجراءات التي توضح حملة من داخل الجامعة لقمع التعبيرات المجتمعية فيما يتعلق بالغزو الإسرائيلي المستمر لقطاع غزة، والذي وصفته أعلى محكمة في العالم، وهي محكمة العدل الدولية، بأنه إبادة جماعية.

وبحسب البيان، فقد “تم منع الموظفين وأعضاء هيئة التدريس والطلاب من ارتداء الكوفية في مجموعات”، وهو لباس تقليدي يتم ارتداؤه للتعبير عن التضامن مع احتلال فلسطين.

بالإضافة إلى ذلك، “خضعت الفعاليات الأكاديمية والثقافية المتعلقة بفلسطين لموافقة مكتب عميد جامعة نيويورك وتم إلغاؤها بشكل تعسفي على مدار العام”.

كما اعترض مسؤولو جامعة نيويورك أبوظبي على “تشكيل مجموعة تقارب ثقافي فلسطيني” على الرغم من وجود عدد من مجموعات التقارب المماثلة في الحرم الجامعي. هذا على الرغم من تصريح الجامعة علنًا بأنها “ملتزمة بتعزيز ثقافة الشمول والتنوع والانتماء والمساواة وإمكانية الوصول على مستوى الجامعة بين موظفيها وأعضاء هيئة التدريس والطلاب”.

وقالت إمباكت إن القمع والمراقبة والترحيل لأعضاء مجتمع الجامعة الذين يعبرون عن تضامنهم من خلال وسائل لا تعد ولا تحصى، لا يمكن أن يستمر في الحرم الجامعي الذي يدعي “التمسك برسالته المؤسسية وقيمه الأساسية، بما في ذلك الحرية الأكاديمية، في جميع فروعه العالمية”.

وحثت إمباكت جامعة نيويورك أبوظبي على التحرك الفوري والدفاع علناً عن مجتمعها وحمايته من المضايقات والمراقبة والاستجواب والاعتقال، وأن تفعل المزيد لدعم الحرية الأكاديمية في حرمها الجامعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *