سوريا: مجلس الأمن مطالب بتجديد قرار عبور المساعدات عبر باب الهوى

أصدرت منظّمة أطباء بلا حدود بيانا دعت فيه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى تجديد قرار عبور المساعدات عبر باب الهوى.

وتتدخل المساعدات عبر الحدود إلى شمال غرب سوريا عبر منفذ باب الهوى بموجب قرار تنتهي صلاحيته في 10 يوليو الجاري.

مجلس الأمن مطالب بتجديد قرار عبور المساعدات عبر باب الهوى

وقالت منظمة أطباء بلا حدود أن أكثر من 60 % من سكان المنطقة سيواجهون الخطر في حال عدم تجديد القرار.

وأشارت إلى أن السكان سيكونون عرضة لخسارة المساعدات الإنسانية والطبية التي تشتد الحاجة إليها.

وذكرت المنظمة أن النازحين يشكلون أكثر من نصف السكان في منطقة شمالي غرب سوريا.

كما وقالت المنظمة إن معبر باب الهوى الواقع على الحدود السورية التركية يعد المعبر الإنساني الوحيد لإيصال المساعدات الإنسانية.

 وبحلول 10 يوليو/تموز 2022، سيُصوّت مجلس الأمن على قرار بحلول تاريخ 10 يوليو الجاري.

وعدت المنظمة معبر باب الهوى هو المعبر الأخير إلى شمال غرب سوريا.

وقالت إنه  معرّض لخطر الإغلاق إذا لم يتم الاتفاق على التمديد.

عدم تجديد القرار يضاعف معاناة السكان

وقالت المنظمة إن عدم تجديد قرار عبور المساعدات عبر الحدود سيؤدي إلى تفاقم الوضع المأساوي أصلًا في شمال غرب سوريا.

ووفقا للأمم المتحدة، يعيش 4.4 مليون شخص في شمال غرب سوريا ويحتاج 4.1 مليون شخص منهم إلى المساعدات الإنسانية.

وبحسب الأمم المتحدة فإن 3.1 مليون شخص بحاجة إلى الرعاية الصحية.

وأكدت المنظمة أن الحصول على الرعاية الطبية ما يزال يمثل تحديًا بالنسبة للكثير من سكان المنطقة

وقالت إن ذلك يعود لأسباب منها انعدام الأمن وبُعد المسافات للوصول إلى المرافق الصحية ،وتكلفة الخدمات الصحيّة أو النقل.

و يتلقّى 2.4 مليون شخص في شمال غرب سوريا مساعدات عبر الحدود كل شهر وسط هذه الظروف المأساوية.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود في سوريا إن التهديد المستمر بعدم تجديد قرار عبور المساعدات عبر الحدود هو بمثابة تهديد لحياة الناس.

وأشارت المنظمة إلى معاناة السكان في ظل الاحتياجات الإنسانية والطبية الهائلة والأزمة الاقتصادية المتصاعدة.

وطالبت المنظمة مجلس الأمن الدولي بتجديد قرار عبور المساعدات المنقذة للحياة عبر الحدود.

وأكدت إنه في حال عدم تجديد القرار سيفتقر ملايين الناس إلى الغذاء الأساسي وخدمات المياه والرعاية الصحية على نحو كبير.

وذكرت أن كل تلك الظروف السابقة ستؤدي إلى حالات وفاة يُمكن تفاديها في حال تجديد القرار.

يونيسف: أكثر من 6 مليون طفل في سوريا بحاجة ماسة للمساعدات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.