غضب في أمريكا عقب انتشار مقطع فيديو يوثق قتل الشرطة لشاب أسود

هيوميديا-عرضت شرطة مدينة ممفيس في أمريكا تسجيلاً مصوراً لسائق سيارة من أصل أفريقي يدعى “تاير نيكولز” أثناء الاعتداء الوحشي عليه.

وأظهر المقطع المنتشر تعرض نيكولز للضرب المبرح على يد خمسة من ضباط الشرطة بعد أن أوقفوا سيارته في 7 يناير.

واندلعت مظاهرات واحتجاجات في مدينة ممفيس ومدن أخرى في أمريكا على إثر هذا الاعتداء الوحشي من قبل الشرطة الأمريكية.

أمريكا..الشرطة تعتدي على رجل أسود بالضرب المبرح

ودعا الرئيس الأميركي “جو بايدن” المحتجين في مدينة ممفيس للحفاظ على سلمية احتجاجاتهم، معرباً عن تفهمه لغضبهم.

وظهر نيكولز الذي توفي بعد إصابته في المستشفى،في مقطع الفيديو وهو يصرخ قائلا “أمي.. أمي”.

وكان الضباط الخمسة ينهالون عليه باللكمات والهراوات بينما كان ينادي على أمه.

ونشرت الشرطة التسجيل المصور على الإنترنت وجرى تصويره من خلال الكاميرات التي يضعها أفراد الشرطة على أجسادهم.

وقد تم اتهام الضباط الخمسة بارتكاب جرائم قتل من الدرجة الثانية والاختطاف وسوء السلوك والقمع.

وأوضحت والدة القتيل “نيكولز” أن ابنها كان على بُعد حوالي 80 متراً فقط من المنزل عندما تعرض للضرب.

ووصلت الطواقم الطبية إلى مكان الحادثة بعد 20 دقيقة من حادثة الضرب وهو مستلقي على الأرض.

كما وتم فصل الضباط من إدارة الشرطة في 20 يناير الحالي، بعد اعتدائهم على نيكولاس في 7 من الشهر الجاري.

وشن ضباط الشرطة الهجوم العنيف على نيكولز بزعم ارتكابه مخالفة مرورية.

وتوفي نيكولز متأثراً بإصاباته بعد 3 أيام في المستشفى.

غضب شعبي ومظاهرات في مدن أمريكية

تجمع عدد من المتظاهرين في مدينة ممفيس وهم يهتفون “لا عدالة.. لا سلام”  بعد ظهور التسجيل المصور وبثه عبر وسائل الإعلام مساء الجمعة.

وسار عشرات المتظاهرين على طول الطريق السريع وأغلقوا حركة المرور بالقرب من جسر على نهر المسيسيبي إلى أركنسو.

وأعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن غضبه الشديد وحزنه على حادثة ضرب الأمريكي “نيكولز”.

وقال في بيان له: “مثل الكثيرين، شعرت بالغضب والألم الشديد لرؤية الفيديو المروع للضرب الذي أدى إلى مقتل تاير نيكولز”.

كما وعبر مدير مكتب التحقيق في تينيسي “ديفيد راوش” عن استنكاره وغضبه تجاه هذه الحادثة.

وأوضح “راوش” أن ما حصل غير مقبول وإجرامي وما كان يجب أن يحدث، وأضاف “بكلمة واحدة، إنه أمر مروع للغاية”.

وقد اندلعت الاحتجاجات في مدينة ممفيس وبعض المدن الأمريكية تحت راية حركة “حياة السود مهمة” المناهضة للظلم العنصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *