لاجئ سوري يكفن ابنه ويلقيه في البحر

كفن لاجئ سوري ابنه وألقاه في البحر خلال رحلة ذهاب بلا عودة إلى إيطاليا بحثًا عن حياة أفضل.

وانتشر مقطع فيديو يظهر مشاهد مصورة لأب سوري وهو يُلقي بأحد أطفاله إلى البحر بعد أن فارق الحياة عطشًا.

لاجئ سوري يلقي ابنه في البحر

 وكفن اللاجئ السوري ابنه وسط حالة من الذهول والحزن خيمت على قارب الهجرة.

وعاني نحو 32 مهاجرًا من مأساة حقيقية بعد أن نفد منهم الطعام والشراب والوقود خلال رحلة لجوء عبر البحر المتوسط.

وكان المهاجرين قد انطلقوا على أحد القوارب التي من مدينة أنطاليا التركية إلى السواحل الإيطالية.

وانطلق قارب الهجرة في 27 أغسطس/آب الماضي.

ووفقًا لتصريحات الناجين من القارب، فقد عانى المهاجرون بسبب نفار الطعام والشراب الخاص بهم.

وحاول المهاجرون البقاء على قيد الحياة عبر خلط مياه البحر المالحة بمعجون الأسنان.

وكانت هذه الوجبة هي الملاذ الأخير بعد أن اشتد بهم الجوع والعطش.

وأصيب 6 أشخاص بينهم 3 أطفال بالإسهال الحاد والجفاف الشديد نتيجة شرب الماء المالح.

وفارق ال6 أشخص الحياة فيما تمسك الباقون من الركاب بجثامين الموتى لدفنهم على نحو لائق حين الوصول للبر.

وأصاب العفن جثامين الموتى بفعل الرطوبة الشديدة.

وقام الركاب بتكفين الضحايا الموتى خاصة الأطفال وإلقائهم في البحر.

وتمكنت سفينة إيطالية من إنقاذ بقية الركاب بعد أيام عدة في عرض البحر.

غضب أممي من وفيات اللاجئين

وفي السياق، أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وفاة 6 مهاجرين سوريين.

وقالت المفوضية إن 6 مهاجرين فقدوا حياتهم جوعًا وعطشًا خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط على متن قارب.

وقالت المفوضية إنه 30 مهاجرًا كانوا على متن القارب.

وأشارت إلى أن عددًا كبيرًا من الناجين في وضع صحي خطير للغاية.

ونشرت ممثلة المفوضية في إيطاليا تغريدة قال فيها إن ستة مهاجرين بينهم أطفال ونساء ومراهقون فارقوا الحياة في البحر.

وذكرت أن أولئك اللاجئين ماتوا من العطش والجوع والحروق الشديدة.

وأكدت أن هذا الأمر غير مقبول، كما وطالبت بتعزيز عمليات الإنقاذ في البحر.

وشددت على أن عمليات الإنقاذ هي السبيل الوحيد لتجنّب مثل هذه المآسي.

وضمت قائمة الضحايا ال6 طفل في عامه الأول وآخر في عامه الثاني وفتى عمره 12 عامًا.

كما وشملت جدّة وأمّ كان معها أولادها ولكنهم نجوا من الكارثة.

وأنقذت سفن تابعة لمنظّمات إنسانية غير حكومية مئات من المهاجرين في مياه المتوسط خلال الأسابيع الأخيرة.

وصرحت منظمة (سي ووتش) غير الحكومية بأن هناك 428 شخصًا على متن سفينة (سي ووتش 3) التابعة لها.

وذكرت أن اللاجئين بحاجة إلى ميناء يستقبلهم.

كما أعلنت المنظمة حالة الطوارئ على السفينة بعد تدهور الأوضاع عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.