مجلس الأمن يدين الهجوم على المنتجع والقنصلية التركية في العراق

أدان أعضاء مجلس الأمن خلال جلسة طارئة الهجوم على منتجع سياحي والقنصلية التركية في العراق.

 واستهدف هجوم عسكري منتجعا سياحيا في محافظة دهوك بكردستان العراق الأسبوع الماضي.

وأدى الهجوم إلى مقتل تسعة مدنيين على الأقل وسط اتهامات وجهها العراق لتركيا بالمسؤولية عن الهجوم.

وطالب العراق بإصدار قرار يلزمها بسحب قواتها العسكرية من كامل أراضي العراق.

وتعرضت القنصلية التركية في مدينة الموصل شمالي العراق لهجوم صاروخي بالتزامن مع انعقاد جلسة الأمن الطارئة.

مجلس الأمن يدين الهجمات الصاروخية في العراق

وقال مندوبو الدول الأعضاء في المجلس إن قتل المدنيين أمر غير مقبول.

ودعا المندوبون إلى احترام سيادة العراق وسلامة أراضيه.

كما حثوا جميع الدول الأعضاء على التعاون مع الحكومة العراقية وجميع السلطات الأخرى لدعم هذه التحقيقات.

وفي السياق شكر وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين جميع أعضاء مجلس الأمن وتضامنهم مع الشعب العراقي.

وقال “حسين” إن الهجوم التركي أدى إلى مقتل 9 مدنيين من ضمنهم طفلة واحدة وجرح 33 مدنياً.

وعد حسين الهجوم عدوانا عسكرياً على سيادة العراق وتهديداً للسلم والأمن الإقليمي والدولي.

كما وذكر حسين أن السلطات العراقية تمكنت من جمع الأدلة من موقع الهجوم وتضمنت شظايا يستخدمها الجيش التركي.

وأوضح حسين أن القصف الأخير يعتبر دليلاً ملموسا وواضحا أمام المجلس على استمرار تركيا بانتهاكاتها ضد العراق.

العراق يصف تواجد تركيا بغير الشرعي

وفي كلمته أمام مجلس الأمن، قال حسين إن تواجد القوات التركية غير شرعي ولم يتم بطلب من الحكومة العراقية.

 كما لفت إلى أنه ليس هناك أي اتفاق أو اتفاقية عسكرية أو أمنية تسمح للقوات التركية التوغل داخل العراق.

وأكد عدم وجود اتفاقية تسمح لتركيا التوغل داخل الأراضي العراقية لملاحقة حزب العمال الكردستاني.

وذكر حسين أن وجود القوات التركية سيؤدي إلى زعزعة الوضع الأمني ويتسبب بحالة من عدم الاستقرار.

وأدان حسين “قرار البرلمان التركي الذي اتخذه في أكتوبر 2021 لتمديد تخويل وجود قواته في العراق لمدة سنتين.

كما ودعا حسين مجلس الأمن المجلس إلى ممارسة مسؤولياته في صيانة السلم والأمن الدوليين.

وطالب مجلس الأمن بإصدار قرار عاجل يُلزم تركيا بسحب قواتها العسكرية المحتلة من كامل أراضي العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.