الأورومتوسطي: الدول الداعمة ل “قسد” تشاركها الانتهاكات

هيوميديا– قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن الدول الداعمة ل “قسد” تتشارك معها مسؤولية الانتهاكات المروعة.

وأدان الأورومتوسطي بصرامة استمرار الدعم الدولي لما يعرف بـ”قوات سوريا الديمقراطية” .

وتسيطر القوات على مناطق واسعة شمال شرقي سوريا، بالرغم تورطها في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

 

الأورومتوسطي ينتقد الدول الداعمة ل “قسد” 

وذكر المرصد الأورومتوسطي في بيان صحافي أن “قسد” ما تزال تتلقى دعمًا من دول عدة.

وقال إنها تتلقى دعمًا سياسيًا وعسكريًا وماليًا سخيًا من دول كالولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والسويد.

وأوضح أنها تتلقى الدعم دون قيود تتعلق باحترامها لحقوق السكان في المناطق التي تسيطر عليها.

ولفت الأورومتوسطي إلى وضع السجون التي تحتجز فيها  عشرات الآلاف بظروف غير إنسانية.

وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية عشرات الآلاف من الأشخاص على خلفية ادعاءات لم يتم التثبّت منها على نحو مستقل.

وقال الأورومتوسطي إنها تحتجز منذ سنوات أكثر من 4,000 شخص بينهم نحو 750 طفلًا.

وأكد أن المعتقلين في سجونها يعانون من ظروف إنسانية غاية في السوء، ودون محاكمة أو إجراءات قانونية سليمة.

دعم دون الالتفات للانتهاكات!

وذكر الأورومتوسطي أنّ المملكة المتحدة أقرّت في أغسطس2021 خططًا بقيمة 20 مليون دولار لدعم سجون “قسد” وتحسين ظروفها.

وانتقد الأورومتوسطي خطط المملكة المتحدة التي جاءت دون الالتفات إلى حجم الانتهاكات التي تُمارس داخل سجون قوات سوريا الديمقراطية.

وأكد المرصد الحقوقي أن انتهاكات قسد داخل السجون تسببت بوفاة عدد من السجناء وتفشي الأمراض بينهم.

وفي السياق، قال الأورومتوسطي إن الأطفال بالتحديد في سجون قسد يعانون من ظروف مروّعة تهدد صحتهم الجسدية والعقلية على نحو خطير.

ولفت الأورومتوسطي أن المعتقلين في سجون قسد يعانون من ظروف أشبه بالإخفاء القسري.

كما يحرم المعتقلون من الزيارات العائلة والرعاية الصحية، ولا يفرج عن أصحاب الأمراض المزمنة.

وذكر مسؤول العمليات في المرصد الأورومتوسطي “أنس جرجاوي” أنه يجب على الدول الداعمة لـ”قسد” أنّ تدرك أنها تساهم في انتهاكات قسد؟

وقال جرجاوي إن الأموال التي تقدمها الدول الداعمة تساهم بشكل كبير في تنفيذ انتهاكات مروّعة لحقوق الإنسان.

كما قال إنها تُستخدم لتعزيز منظومة الاضطهاد التي تمارسها “قسد” في مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا.

وفي خاتم بيانه، دعا المرصد الأورومتوسطي الدول الداعمة لقوات قسد إلى وقف دعمها غير المشروط.

وخص الأورومتوسطي بالذكر الولايات المتحدة الأمريكية.

كما طالب المرصد الحقوقي بالضغط على قواتها للإفراج فورًا عن مئات الأطفال المحتجزين لديها دون محاكمة أو أسباب قانونية.

كما دعا إلى الضغط عليها لتحسين الوضع الإنساني في جميع مراكز الاحتجاز بما يضمن توفير الاحتياجات الأساسية للمحتجزين وفي مقدمتها الرعاية الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.